من الميدان

تلقت اللاجئة الفلسطينية فايزة لافي – 47 عام – من رفح التي تعمل في تجارة المواشي تدريباً حول إدارة مشروع العمل ضمن مشروع "برنامج تمكين النساء المعيلات لأسرهن" المنفذ من قبل مبادرة النوع الاجتماعي في الأونروا. جميع الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير خليل عدوان
27 حزيران 2018
فايزة لافي، تاجرة مواشي في ظل الأزمة الاقتصادية الاجتماعية القاسية التي تواجهها غزة والتي تشهد أعلى معدل بطالة في العالم، فإن العثور على وظيفة صعباً للغاية. وبحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ( PCBS ) فإن معدل البطالة العام في الربع الأول من عام 2018 ازداد ليصل إلى 49.1...
نهى أبو ناصر مع إحدى طالباتها في مدرسة تابعة للأونروا أعيد افتتاحها مؤخراً في مخيم السبينة في ريف دمشق، سورية © 2018 صورة للأونروا تصوير فرنانديه فان تيتس.
10 أيار 2018
تبتسم نهى أبو ناصر التي تبلغ من العمر أربعين عاماً من مخيم السبينة وهي تتنقل في أرجاء مدرسة تابعة للأونروا أعيد افتتاحها مؤخراً في هذا المخيم والتي بدت جدرانها بطلائها الجديد مزدانةً بأرقام ذات ألوان زاهية باللغتين العربية والإنجليزية.
جراح الحوامدة 2018
11 نيسان 2018
عندما كان جراح الحوامدة يتلقى العلاج من مرض سرطان العظام، كان يبقى مستيقظا طوال الليل وهو يحلم بمستقبله كمتسلق للجبال. لقد كان في الخامسة عشرة من عمره وكان يعاني من نوبات طويلة من الأرق بعد أن قام الأطباء ببتر ساقه اليمنى. ولكن جراح رفض أن يسمح لذلك بتدمير حياته. لقد كان...
تالا المصري لاجئة فلسطينية في الصف السادس الابتدائي بين زميلاتها في مدرسة الزيتون الابتدائية المشتركة ب، وهي واحدة من المدراس التي تتبانها الإمارات العربية المتحدة@ تصوير محمد الحناوي،حقوق النشر محفوظة للوكالة 2018
10 نيسان 2018
بانتباه تتلألأ به عينا تالا، 11 عاما، تجلس في الصف الأمامي في فصلها في مدرسة الزيتون الابتدائية المشتركة ب، تلاحق حلمها في التعليم. على الرغم من ضعف بصرها الشديد منذ الولادة، والذي تركها بقليل من النور في عينيها، إلا أن شغفها للتعلم كان واضحا منذ نعومة أظافرها " تالا واحدة...
رنا تلعب مع أطفالها في منزلها في مخيم النيرب ، حلب ، سورية. © 2017 الأونروا تصوير أحمد أبو زيد
05 نيسان 2018
تلتمع عين رنا محمود الحلبي (33 سنة) عندما تتحدث عن حياتها المريحة قبل الحرب. لقد كان زوجها يصطاد أسماك البلطي والشبوط من نهر الفرات. وكانت تساعده في تنظيف صيد يومه قبل أن يذهب به إلى السوق. وتتنهد رنا قائلة: "كانت الرقة مدينة جميلة". وقد وضعت الحرب نهاية لكل هذا وأجبرتها...